ال دهان
أهلا وسهلا بك في منتدي ال دهان ...أرجو ان تشارك معنا وان تقوم بتسجيل دخولك .أو تسجيل عضوية جديدة
نحن في انتظارك ومن أجل منتداك فلا تبخل علي نفسك وعلينا وبالتوفيق.


ال دهان يدا بيد سنحقق الحلم القديم للترابط والتلاحم الأجتماعي
 
الرئيسيةdhanمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 احب امرأة أخر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الصادق دهان
دهايني متميز
avatar

تاريخ التسجيل : 24/02/2009
رقم العضوية : 018
عدد المشاركات : 284
نقاط : 429
العمر : 62
الإقامه : اوكرانيا/كييف


ذكر الموقع : www.aldhan.com

مُساهمةموضوع: احب امرأة أخر   الجمعة يونيو 05, 2009 4:57 pm

السلام عليكم
فكرة مأثورة قمت بصياغتها
خـرجت مع امـرأة
سنوات طويلة مرت على زواجي , واكتشفت دفعة واحدة بريقاً جديداً من الحب مع امرأة أخرى ، وبدأت قبل فترة وجيزة أشعر بالحاجة اليها ، وزوجتي لم تكن ليفوتها أن تلاحظ التغيير الذي حدث في كل كياني ، ولأنها تحبني حبا ليس كمثله شيء بادرتني فجأة قائلة : (وان لم تخبرني أعلم جيداً كم أنك تحبها) ، وظل الأمر بيننا
ذات ليلة وعلى مسمع منها، قمت بالاتصال بحبيبتي أدعوها للخروج من اجل لقاء خاص معها على عشاء في أمسية ناعمة كأي لقاء بين حبيبين .
سألتني الحبيبة : وهي تعرف ظروفي العائلية ولم تعتد مني اتصالا في مثل هذه الأوقات المتأخرة من الليل، فجاءني صوتها ناعم يحمل حيرة وتساؤل
قالت : هل أنت بخير يا حبيبي ؟
قلت لها:نعم أنا بخير ولكني أريد أن أقضي وقتا معك ، لقد اشتقت لك يا حبيبة
قالت: أنا وأنت، وحدنا ؟
فكرت قليلاً ثم قلت: أحب ذلك كثيراً يا حبيبة، اشتاق إليك كثيرا، واتفقنا على موعد يكون يوم الخميس مساء، ذهبت إليها وقلبي يسبقني، كنت مضطربا ينتابني شعور متداخل من الشوق والغبطةً ، وقفت أمام باب بيتها، قرعت الجرس معلنا عن وصولي، فتحت الباب ووجدت أنها هي أيضاً قلقة، غير أنها كانت تنتظر عند الباب مرتدية ملابس جميلة، اقتنتها كما يبدو بعناية ، ورغم الذبول الذي كان يعلو محياها الا أنها ابتسمت لي كملاك وقالت:أخيرا يا حبيبي قلت للجميع أنني سأخرج اليوم معك ؟
قلت لها مبتهجا : نعم قلت لزوجتي وللجميع ،، انطلقنا كعصفورين في يوم ربيعي، نشعر أن كل المساء يبتسم لنا وكل الأنوار التي تستعد لمواجهة ظلمة الليل لامعة تنتظرنا، ذهبنا معا إلى مطعم كانت لنا فيه ذكريات جميلة لا تنسى، مطعم جميل وهادئ، كانت تمسك بذراعي تتشبث بها وكأنها السيدة الأولى
جلسنا سويا وبدأت أقرأ عليها قائمة الطعام ،، حيث أنها كانت لا تريد أن تفعل شيئا سوى أن تنظر في وجهي وعيناي بابتسامة عريضة على شفاه زاهية ، تحدثنا كثيراً وضحكنا كثيرا أثناء العشاء ، لم يكن هناك شيء غير عادي ، ولكن قصصا قديمة وقصصا جديدة كانت حاضرة بقوة ، إلى درجة أننا نسينا الوقت إلى ما بعد منتصف الليل ، عدنا ونحن لا نريد أن يمضي الوقت ، وصلنا إلى باب بيتها بتثاقل ، ونحن لا نتوقف عن الضحك كأسعد اثنين في العالم.
قالت بعينين مشرقتين: أوافق أن أخرج معك مرة أخرى، ولكنها ستكون على حسابي في المرة القادمة، فقبّلت يدها وقبلت دعوتها وودعتها.
سمع الجميع بخروجنا ، وصرت أعلن ذلك على كل الدنيا وأنا سعيد ومفتخر ،،، ولكن ،،، بعد أيام قليلة ، وفي غفلة من الزمن ، ودون أن ادري خطفها القدر ، توفيت حبيبتي بنوبة قلبية ، حدث ذلك بسرعة كبيرة لم أستطع فعل أي شيء لها ، بكيت بكاء مرا ، وبكى كل من حولي ، بكت زوجتي أيضا لحرقتي ، وقبل أن تجف دموعي ، وصلني عبر البريد ورقة من المطعم الذي تناولنا فيه العشاء معا مع ملاحظة مكتوبة بخطها (حبيبي الغالي دفعت الفاتورة مقدماً ، كنت أعلم أنني لن أكون موجودة ، ولكن المهم أني دفعت ثمن العشاء لشخصين - لك ولزوجتك – لو تدري يا حبيبي ما كان معنى تلك الليلة بالنسبة لي......أحبك) ،، فبكيت مرة أخرى لحنانها حتى بعد الرحيل، وعرفت لحظتها بل وفهمت وقدرت معنى كلمة (حب) أو (أحبك)، وما معنى أن نجعل الآخر يشعر بحبنا ومحبتنا ،، رحلت المرأة التي لم تترك لي إلا الحب زادا لا ينضب، رحلت المرأة التي أرادت زوجتي أن أحبها أكثر وأخرج معها وأقضي وقتاً ممتعا ، رحلت أمي إلى الأبد. رحمها الله واسكنها فسيح جناته
الصادق دهان


عدل سابقا من قبل الصادق دهان في الإثنين يونيو 08, 2009 2:50 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aldhan.com
منتهي
دهايني متميز
avatar

تاريخ التسجيل : 10/03/2009
رقم العضوية : 047
عدد المشاركات : 195
نقاط : 274
العمر : 53
الإقامه : طرابلس


انثى

مُساهمةموضوع: السلام عليك ورحمة الله   الأحد يونيو 07, 2009 12:49 am

أستاذى الفاضل

رحم الله أمك وأمهات المسلمين جميعا الأحياء منهم والاموات

قصتك ياسيدى .. من عنوانها ... تجعلك تتسأول عن فحوى القصة وماتحويه ...؟؟؟؟؟؟؟؟
تجعلك تلقائيا.. تضع تسأؤلات سلفا كيف .. ولماذا..؟؟؟؟

جعلتنا نتلهف لقصتك.. ونقرأها بشغف ..لكي نصل الي النهايه
وعندما أوصلتنا إلي النهاية تنفسنا الصعداء.وتلقائيا تسابقت الرحمة إلي شفاهنا
وترحمنا علي امواتنا

رحم الله والدتك... ويكفيها فخرا أنها أنجبت .. أبنا مثلك


أحترامي



منتهى


ملحوظة أستاذى: ياريت تكبر في الخط شوية لأن العيون بالهون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الصادق دهان
دهايني متميز
avatar

تاريخ التسجيل : 24/02/2009
رقم العضوية : 018
عدد المشاركات : 284
نقاط : 429
العمر : 62
الإقامه : اوكرانيا/كييف


ذكر الموقع : www.aldhan.com

مُساهمةموضوع: رد: احب امرأة أخر   الإثنين يونيو 08, 2009 2:49 am

العزيزة / منتهى


اشكرك على المرور الملفت على الاقصوصة ،، وما تداخل المشاعر وتشابكها في تنافر وتلاقي الا امواج النفس الانسانية ،، ولكن الام تبقى هي دائما الحب الاقدس

اعتز برأيك ،، مع كل الود والتقدير

الصادق دهان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.aldhan.com
 
احب امرأة أخر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ال دهان :: المنتديات الأدبية :: منتدى قصص أبناء دهان-
انتقل الى: